وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية
menu
صفحات ذات صلة
حول وزارة التنمية الاستراتيجية القطاعية للتنمية الاجتماعية الحماية الاجتماعية الانتقال من الاغاثة إلى التنمية المستدامة الشراكات الهيكلية

 الانتقال من الإغاثة إلى التنمية المستدامة

تحمل التنميــة الاجتماعية مسؤولية تمكيـن العائلات الفقيـرة، ومسؤولية عـدم الإقصاء والتمييـز اتجـاه فئـات ومجموعـات معينـة، لا سـيما الفئـات المهمشـة تاريخيـاً والتـي تقصـى مـن اتخـاذ القـرارات التـي تخـص تنميتهـم ومشـاكلهم، كالنسـاء الشـباب، الفقراء، وكبــار الســن، والأشخاص ذوي الإعاقة. ولتكـون قـادرة علـى الالتـزام بهذه المسؤولية، يتوجـب أن تتجـاوب مـع أولويـات المجموعـات الفقيـرة، وتضمـن انخـراط ومشـاركة وإدمـاج جميـع الفئـات الاجتماعيـة. ويرتكـز التفكيـر الحالـي فـي الوزارة علـى تعزيـز برامـج الحمايـة الاجتماعيـة التحويليــة من خلال برنامج التحويل الوطني )عبــر نهــج التمكيــن والتكامــل فــي السياســات بيــن جميــع الشركاء فــي التنميــة المســتدامة وتعزيــز اســتمرارية ســبل العيــش والتنشـئة الاجتماعيـة. إن عمليـة الانتقـال مـن الاحتيـاج إلـى الإنتاج، تتطلـب تمكيـن الفئـات المهمشه من ملكيـة المصادر، أو القـدرة علـى اسـتخدامها بشـكل فعـال وبكفـاءة عاليـة، الأمر الذي يخرجهـم مـن دائـرة فقرهـم أو تهميشـهم.

 

وبشـكل عـام، يتركـز التمكيـن الاجتماعي و الاقتصادي فـي: الوصــول إلــى المصــادر الماليــة، مثــل القــروض والمنــح التعليميــة والوظائــف العامــة، بالإضافة إلــى التحكــم بالعوائــد الماليــة ،الوصول إلى المعرفة والخبرات الملائمة لسوق العمل، الوصول إلى المساعدات الغذائية ، الوصول إلى المصادر الطبيعية، مثل الأراضي الزراعية، المراعي، المياه، الخ ، الوصــول إلــى الخدمــات الملائمة، مثــل الميــاه، الكهربــاء، المواصلات والاتصالات، الصــرف الصحــي، المراكــز الاجتماعيــة، المؤسســات التعليميــة، المشــاركة الفعالــة فــي القــرارات التــي تخصهــم وخاصــة عمليــات التخطيــط الوطنيــة والمحليــة.

 

 

تعتقـد وزارة التنميـة الاجتماعيـة بشـكل جـازم أن الانتقـال مـن الإغاثة إلـى التنميـة يتم بشكل أساسي باعتماد التمكيــن الاجتماعي والاقتصادي كأحــد الأدوات الفعالــة لتحقيــق هــذا الغــرض، وبذلــك تترجــم التحــول مــن مفهــوم الصدقـات إلـى المفهـوم الحقوقـي، والاسـتثمار مـن أجـل الفقـراء بالاسـتثمار بهـم ومعهـم كمكـون فاعـل فـي المجتمـع الفلسـطيني.كما نعتقد إن أحــد أهم مرتكــزات التنميــة، وهو أمر نركز عليه خلال هذه المرحلة ، هــو قيامهــا علــى نهــج تشــاركي، يضمـن بـه أفـراد المجتمـع مبادئ العدالـة والمسـاواة، ويضمـن الاسـتجابة لاحتياجـات الفقيـرات، والفقـراء، والمهمشـات، والمهمشـين مـن خـلال بنـاء التدخـلات الهادفـة للقضـاء علـي الفقـر، وضمـان مشـاركة جميـع هـذه الفئـات فـي عمليـة التخطيـط، بحيـث تكـون هـذه الاحتياجـات ناتجـة عـن حـوار تشـاركي.