وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية
menu
التنمية الاجتماعية توزع لحوم الأضاحي على ما يقرب 23 ألف أسرة في الضفة الغربية بالتعاون مع الجمعيات الخيرية

التنمية الاجتماعية توزع لحوم الأضاحي على ما يقرب 23 ألف أسرة في الضفة الغربية بالتعاون مع الجمعيات الخيرية

إيماناً منا بتوفير حياة كريمة للمواطن الفلسطيني وخاصة الأسر الفقيرة والمهمشة والمحرومة، قامت وزارة التنمية الاجتماعية من خلال لجان التكافل المجتمعي المنبثقة عن المحافظات ومديريات التنمية ولجان الزكاة بتنفيذ مشروع  توزيع الأضاحي حيث حصلت الوزارة من خلال الجمعيات الخيرية على (42) طن من اللحوم تم توزيعها على حوالي 23 ألف أسرة مستفيدة ضمن قوائم الوزارة بالتعاون مع الجمعيات الخيرية ولجان الزكاة ومؤسسات المجتمع المدني. 

أكدت وزيرة التنمية الاجتماعية د. سماح حمد بأن العمل المشترك ما بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المحلي هي الوسيلة الوحيدة للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأسر الفقيرة والمهمشة للتخفيف من معاناتها خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا.

وثمنت الوزيرة جهود كافة الشركاء الذين ساهموا في إنجاح هذا المشروع الهادف إلى توفير المساعدة إلى الأسر الفقيرة والمحرومة، وشكرت كافة الموظفين  واللجان الذين عملوا طيلة أيام عيد الأضحى المبارك في المسلخ والإشراف على استلام اللحوم و ضمان تغليفها وتبريدها ليتم توزيعها على المستفيدين.

بدوره قال خالد الطميزي بأن طواقمنا في الميدان بالشراكة مع كافة المؤسسات يواصلون العمل ليل نهار من أجل توفير ما يلزم للأسر المتعففة ودعمها.

آخر الأخبار

وزيرة التنمية تبحث مع الشركاء سبل وتوفير الاحتياجات الاغاثية للمواطنين في القطاع

وزيرة التنمية تبحث مع الشركاء سبل وتوفير الاحتياجات الاغاثية للمواطنين في القطاع

رام الله/ ناقشت وزيرة التنمية الاجتماعية د. سماح حمد مع القائم بأعمال المدير العام للإغاثة الكاثوليكية مات ميكاري آلية التعاون لتوفير الاحتياجات المتزايدة للمتضررين جراء الحرب على قطاع غزة، كما بحث الطرفان التحديات التي تواجه الكوادر أثناء تقديم المساعدات، مثل استمرار الحرب وإغلاق المعابر.  وأكدت وزيرة التنمية خلال لقائها مع مدير التعاون الاتحاد الأوروبي إبراهيم العافية على أهمية التعاون بين الشركاء الإنسانيين والتنمويين في قطاع الحماية الاجتماعية ضروريًا لتلبية الاحتياجات الأساسية بطريقة منسقة ذلك مع التركيز على الفئات الأكثر ضعفًا.  لافته إلى أن ذلك يساهم دعم الفلسطينيين في جميع مراحل حياتهم من خلال نظام وطني للحماية الاجتماعية قائم على الحقوق والمساهمات المجتمعية والتنمية . وأطلعت د. سماح حمد ممثل كندا لدى دولة فلسطين ديفيد دا سيلفيا على برامج عمل الوزارة والحماية الاجتماعية للفئات المستفيدة من الأطفال وكبار السن وذوي الاعاقة والنساء ذلك وفقا للسجل الوطني الاجتماعي والتي قامت الوزارة بتحديث بياناته وواستعرضت حمد صعوبة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية واستمرار الحرب على غزة واجراءات الاحتلال وعدوانه المستمر ضد أبناء شعبنا مشيرة إلى ضرورة تعزيز الإغاثة الطارئة وزيادة إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع.  وبحثت حمد خلال لقاء آخر جمعها بمدير مؤسسة قادرللتنمية المجتمعية  لنا بندك سبل تعزيز التعاون لتقديم خدمات الحماية الاجتماعية للمستفيدين من خدمات الوزارة  انطلاقا من دور مؤسسات المجتمع المدني في دعم جهود الوزارة لتوفير خدمات الحماية الاجتماعية.  وأكدت وزيرة التنمية حرص الوزارة على تطوير وتعزيز التعاون المشترك مع كافة الشركاء لتوفير الاحتياجات الاغاثية للمواطنين في القطاع اضافة لتطوير خدمات الحماية الاجتماعية          

المزيد
تحت رعاية وزيرة التنمية الاجتماعية  / الاتحاد الاوروبي ومنظمة العمل الدولية توقعان اتفاقية تعاون لتنفيذ مشروع

تحت رعاية وزيرة التنمية الاجتماعية / الاتحاد الاوروبي ومنظمة العمل الدولية توقعان اتفاقية تعاون لتنفيذ مشروع "تعزيز القدرات نحو نظام وطني متماسك للحماية الاجتماعية "

رام الله / تحت رعاية وزيرة التنمية الاجتماعية د. سماح حمد وقع الاتحاد الاوروبي ممثلاً برئيس التعاون في الاتحاد الأوروبي إبراهيم العافية ومنظمة العمل الدولية ممثلة بمدير المشاريع رشا شرفا  اليوم اتفاقية تعاون لتنفيذ مشروع "تعزيز القدرات نحو نظام وطني متماسك للحماية الاجتماعية عبر الترابط الإنساني والتنمية والسلام" الممول من الاتحاد الاوروبي بقيمه اجمالية تبلغ 2 مليون يورو هذا وشارك بمراسم التوقيع عبر الزوم ممثلة منظمة العمل فريدة خان.  أكدت وزيرة التنمية د. سماح حمد على أن التعاون بين الشركاء الإنسانيين والتنمويين في قطاع الحماية الاجتماعية ضروريًا لتلبية الاحتياجات الأساسية بطريقة منسقةذلك مع التركيز على الفئات الأكثر ضعفًا.  وأوضحت أن المشروع يساهم في تعزيز قدرة وزارة التنمية الاجتماعية على قيادة وتنسيق وتقديم نظام متكامل للمساعدة الاجتماعية عبر الترابط الإنساني والتنمية والسلام، وتحقيق الاستدامة على المدى البعيد من خلال دعم الفلسطينيين في جميع مراحل حياتهم من خلال نظام وطني للحماية الاجتماعية قائم على الحقوق والمساهمات المجتمعية والتنمية . بدوره أعرب العافية عن فخره بالإعلان عن شراكة جديدة لتعزيز الحماية الاجتماعية في فلسطين مؤكداً التزام الاتحاد الاوروبي دعم وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية في تعزيز جهود التنسيق الخاصة بها وتعزيز قدرة الوزارة على قيادة وتقديم الخدمات الاجتماعية الحيوية في قطاع غزة والضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية ذلك انطلاقا من التزامه  ببناء نظام قوي لدعم الفلسطينيين الأكثر ضعفاً خلال الأزمات وما بعدها. يذكر أن المشروع ينفذ من قبل وزارة التنمية الاجتماعية ومنظمة العمل الدولية ومنظمة اليونيسف ويستمر لمدة 36 شهراً لجعل الوزارة قادرة على تعزيز قدرات التنسيق والقيادة في وزارة التنمية الاجتماعية لدعم التماسك من خلال  النظام الوطني للمساعدة الاجتماعية ، وان الوزارة تبذل جهود مكثفة و بشكل مستمر على تطوير الشراكة مع مختلف المؤسسات الدولية في مختلف القطاعات .                       

المزيد