وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية
menu
وزيرة التنمية: الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني شريك فاعل وحقيقي للحكومة في تقديم الخدمات الاجتماعية

وزيرة التنمية: الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني شريك فاعل وحقيقي للحكومة في تقديم الخدمات الاجتماعية

رام الله/  أكدت وزيرة التنمية الاجتماعية، د. سماح أبو عون حمد، على أهمية بناء شراكات حقيقية مع الجمعيات والمؤسسات التي تُعنى بتقديم الخدمات للأسر الفقيرة والمهمشة لإسنادها وتعزيز إمكانياتها لضمان صمودها واستمراريتها بتقديم الخدمات، خاصة في ظل ما يواجهه أبناء شعبنا من سياسات عنصرية ممنهجة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وقالت: " الوزارة تولي اهتماماً خاصاً بمؤسسات المجتمع المدني كونها شريك فاعل وحقيقي للحكومة في تقديم الخدمات الإجتماعية فالحكومة لا تستطيع تقديم الخدمات الاجتماعية وحدها، وأن الوزارة على استعداد كامل لتسهيل وتقديم كافة الامكانيات للجمعيات والمؤسسات التي بدورها تساهم في توفير متطلبات الصمود وتعزيزه لأهلنا".  

جاء ذلك خلال لقائها في مقر الوزارة، اليوم، مع ممثلين عن الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي والقطاع الخاص في رام الله، ضمن جهود الحكومة لإعادة الاعتبار لجهود التواصل القائمة، واستمرار التنسيق والحوار المشترك، بحضور مدير عام مديرية رام الله عماد عمران، ومدير عام الجمعيات الخيرية تمام خضر.

وأضافت أن الوزارة تصب جهودها لتفعيل واستمرار جهود التواصل والتنسيق والحوار المشترك والمفتوح مع مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية، باعتباره اللبنة الأساسية للحوار المجتمعي مع الشركاء من أجل بناء منظومة حماية اجتماعية شاملة وتقديم أفضل الخدمات للأسر الضعيفة والمهمشة. 

وأثنت على الدور الهام والجوهري الذي تقوم به الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني في فلسطين، ودورها البارز في مساندة جهود الحكومة والتعاون لتوفير احتياجات المواطنين، وتقديم الرعاية للفئات الأكثر تهميشاً وفقراً.

واستعرضت الوزيرة توجهات الحكومة وخطة عملها ، وعمل الوزارة خلال الفترة الحالية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها فلسطين بسبب الحرب على قطاع غزة ووقف الدعم المالي وقرصنة أموال المقاصة، ما ألقى بظلاله على عدم تمكن الوزارة من الإيفاء بالتزاماتها لتغطية الديون المستحقة لبعض الجمعيات، وأوضحت أن الوزارة تبذل كل الجهود من أجل دفع مخصصات شراء الخدمة المستحقة لبعض الجمعيات الخيرية.

1-jpg

6-jpg

9-jpg

 

 

آخر الأخبار

وزيرة التنمية الاجتماعية تطلع القنصل الإيطالي على الأوضاع العامة في فلسطين

وزيرة التنمية الاجتماعية تطلع القنصل الإيطالي على الأوضاع العامة في فلسطين

استقبلت وزيرة التنمية الاجتماعية د. سماح حمد اليوم الاثنين، القنصل الإيطالي العام في القدس، دومينيكو بيلاتو، في مكتبها في مقر الوزارة، بحضور د. علي أبو كف مدير البرامج في وكالة التعاون الإيطالي، وتم خلال اللقاء، مناقشة الوضع العام في الأراضي الفلسطينية، وبالأخص الأوضاع  المأساوية في قطاع غزة وتداعيات الحرب الحالية، وضرورة إيصال المساعدات الإغاثية العاجلة لأهلنا في قطاع غزة والضفة الغربية، وتعزيز التعاون المشترك في تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية القائمة والمستقبلية، وخاصة فيما يتعلق بالتدخلات في قطاع غزة والضفة في مجال تأهيل الأطفال والأيتام والمرأة والشباب في مجالات التكنولوجيا ، بالإضافة إلى ضرورة العمل على استئناف تمويل مشروع الأحداث نظراً لأهميته لتطوير الخدمات المقدمة للأطفال في خلاف مع القانون. وأكدت الدكتورة حمد على أهمية العلاقات الفلسطينية الايطالية، وأشادت بدور إيطاليا حكومةً وشعباً في دعم الشعب الفلسطيني و القضية الفلسطينية. وأطلقت نداءً للمجتمع الدولي للعمل بشكل عاجل لوقف مأساة شعبنا في غزة والضفة بما فيها القدس، مؤكدة على تصميمها على تقديم الدعم والمساعدة للشعب الفلسطيني بالتعاون مع المجتمع الدولي.  من جانبه، أعرب القنصل الإيطالي عن تطلعه لمزيد من التعاون في المجال الإنساني خلال الفترة المقبلة، وتم التباحث في سبل تعزيز التعاون وتبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين.

المزيد
د. سماح حمد تبحث مع نظيرتها المصرية آلية التعاون من أجل زيادة المساعدات لقطاع غزة 

د. سماح حمد تبحث مع نظيرتها المصرية آلية التعاون من أجل زيادة المساعدات لقطاع غزة 

  القاهرة – رام الله / بحثت وزير التنمية الاجتماعية د. سماح أبو عون حمد خلال لقائها وزيرة التضامن الإجتماعي في جمهورية مصر العربية د. نيفين القباج في مقر الوزارة في القاهرة آلية التعاون من أجل زيادة المساعدات والدعم بما يتلائم مع حجم المأساة والأوضاع الكارثية التي يعاني منها السكان في قطاع غزة.  كما أشارت الوزيرة إلى أن كل سكان في قطاع غزة يعانون من إنعدام الأمن الغذائي بسبب الفقر والبطالة والجوع وعدم توفر الغذاء والمياه والوقود . وتناول اللقاء آليات التعاون لتوفير المساعدات وتلبية احتياجات أبناء الجالية الفلسطينية والأسر العالقة في دولة مصر كذلك الأطفال الجرحى اللذين وصلوا إلى جمهورية مصر العربية لتلقي العلاج، وتدارس الطرفان إمكانية تقديم المساعدات الإنسانية لهوؤلاء من شاحنات المساعدات العالقة في الطرف المصري والعمل على تخزينها بشكل جيد.   وشكرت الوزيرة  نظيرتها المصرية على جهودها الحثيثة من أجل توفير المساعدات، مشيدةً بالدور الذي تلعبه مصر حكومةً وشعبا لدعم أبناء شعبنا. بدورها شكرت الوزيرة القباج د. حمد على جهودها والشرح الوافي الذي قدمته الأخير حول الأوضاع السياسية والاجتماعية والانسانية وما يتطلب ذلك من احتياجات عكستها خطة الوزارة للاستجابة لاحتياجات المواطنين.  وفي نهاية الاجتماع أبدت الوزيره تفهمها ورغبتها في دعم كافة القرارات ذات الصلة بدعم قطاع غزة حيث اتفق الطرفان على ضرورة التنسيق المتواصل بهذا الشأن . سبق ذلك لقاء بحثت خلاله وزيرة التنمية الاجتماعية د. سماح أبو عون حمد مع عدد ممثلي المؤسسات الدولية والجمعيات الخيرية خلال لقاء عقد في العاصمة المصرية القاهرة سبل التعاون المشتركة لتوفير  الاحتياجات الحالية للعالقين في مصر وذلك من خلال التعاون مع سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية مصر العربية .  وقالت حمد " هناك 100 ألف مواطن فلسطيني عالقين في جمهورية مصر العربية منهم 30 ألف طالب تقطعت بهم السبل بسبب العدوان على قطاع غزة لافته إلى ضرورة تضافر الجهود من أجل تلبية مختلف احتياجاتهم من مساعدات غذائية ونقدية وأثمان أدوية وأجرة منازل اضافة لتقديم الدعم الاجتماعي والنفسي للفئات المهمشة وخاصة الأطفال والنساء وذوي الإعاقة للعلاج ما بعد الصدمة."  

المزيد