وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية
menu
تنمية نابلس والحركة العالمي تبحثان مع الشركاء

تنمية نابلس والحركة العالمي تبحثان مع الشركاء "فعالية البرامج الاجتماعية كبدائل لاحتجاز الأطفال"

 

نابلس/ أكدت مدير عام مديرية التنمية د.تمام خضر على اهمية تعزيز فعالية البرامج الاجتماعية كبدائل الاحتجاز كونها إحدى الركائز الأساسية لتنفيذ قانون حماية الأحداث الفلسطيني ذلك من خلال الاتفاقيات التي تم توقعيها بين الوزارة والمؤسسات الشريكة والبلديات.

جاء ذلك خلال كلمتها في اللقاء التشاوري مع البلديات ومؤسسات المجتمع المدني بشأن "فعالية البرامج الاجتماعية كبدائل لاحتجاز الأطفال" والذي عقد في مقر فندق الأجنحة الملكية

كما رحبت خضر بالحضور ونقلت تحيات معالي وزير التنمية د.أحمد مجدلاني، بالنيابة عن الإدارة العامة للأسرة والطفولة في وزارة التنمية، موضحةً دور الوزارة في تقديم خدمة حماية ورعاية ومتابعة الأطفال في خلاف مع القانون ومشددة على أهمية العمل على تحقيق المصلحة الفضلى للحدث حسب التدابير الواردة في قانون حماية الأحداث الفلسطيني.

بدورها  تحدثت المحامية سوسن صلاحات من الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال حول المحاور الأساسية وأهمها الخطوات التحضيرية لتطبيق البرامج المجتمعية مع الأطفال في خلاف مع القانون وتعريف الحضور بمفهوم الطفل في خلاف مع القانون كما ناقشت  الحالات التي يعد فيها الطفل في خلاف مع القانون أو معرض للخطر والإطار التشريعي للتدابير البديلة للاحتجاز ومناقشة مذكرة التفاهم بين وزارة التنمية والمؤسسات ونماذج التحويل( الالتزامات والمسؤوليات تجاه الأطفال المندمجين في البرامج البديلة للاحتجاز.

مدير دائرة الإشراف المهني في مديرية التنمية حنان جاموس أوضحت أهمية المأسسة التي يليها مرحلة المتابعة والتطوير وتدريب المؤسسات لتصبح المفاهيم واضحة وموحدة للجميع.

وأشارت جاموس إلى ضرورة العمل على توعية الأهل والمؤسسات التعليمية، مؤكدةً دورهم في توصيل الرسائل التوعوية.

وفي الختام دعت خضر لتنظيم ورشة موسعة وعميقة يشارك بها جميع الشركاء والأطراف ذات العلاقة العاملة مع الأحداث.

وشارك في اللقاء مرشدو حماية الطفولة في التنمية علاء قادوس، وأسامة مليطات، ورئيس قسم الجمعيات فراس لبادة.

       

آخر الأخبار

وزيرة التنمية الاجتماعية تطلع القنصل الإيطالي على الأوضاع العامة في فلسطين

وزيرة التنمية الاجتماعية تطلع القنصل الإيطالي على الأوضاع العامة في فلسطين

استقبلت وزيرة التنمية الاجتماعية د. سماح حمد اليوم الاثنين، القنصل الإيطالي العام في القدس، دومينيكو بيلاتو، في مكتبها في مقر الوزارة، بحضور د. علي أبو كف مدير البرامج في وكالة التعاون الإيطالي، وتم خلال اللقاء، مناقشة الوضع العام في الأراضي الفلسطينية، وبالأخص الأوضاع  المأساوية في قطاع غزة وتداعيات الحرب الحالية، وضرورة إيصال المساعدات الإغاثية العاجلة لأهلنا في قطاع غزة والضفة الغربية، وتعزيز التعاون المشترك في تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية القائمة والمستقبلية، وخاصة فيما يتعلق بالتدخلات في قطاع غزة والضفة في مجال تأهيل الأطفال والأيتام والمرأة والشباب في مجالات التكنولوجيا ، بالإضافة إلى ضرورة العمل على استئناف تمويل مشروع الأحداث نظراً لأهميته لتطوير الخدمات المقدمة للأطفال في خلاف مع القانون. وأكدت الدكتورة حمد على أهمية العلاقات الفلسطينية الايطالية، وأشادت بدور إيطاليا حكومةً وشعباً في دعم الشعب الفلسطيني و القضية الفلسطينية. وأطلقت نداءً للمجتمع الدولي للعمل بشكل عاجل لوقف مأساة شعبنا في غزة والضفة بما فيها القدس، مؤكدة على تصميمها على تقديم الدعم والمساعدة للشعب الفلسطيني بالتعاون مع المجتمع الدولي.  من جانبه، أعرب القنصل الإيطالي عن تطلعه لمزيد من التعاون في المجال الإنساني خلال الفترة المقبلة، وتم التباحث في سبل تعزيز التعاون وتبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين.

المزيد
د. سماح حمد تبحث مع نظيرتها المصرية آلية التعاون من أجل زيادة المساعدات لقطاع غزة 

د. سماح حمد تبحث مع نظيرتها المصرية آلية التعاون من أجل زيادة المساعدات لقطاع غزة 

  القاهرة – رام الله / بحثت وزير التنمية الاجتماعية د. سماح أبو عون حمد خلال لقائها وزيرة التضامن الإجتماعي في جمهورية مصر العربية د. نيفين القباج في مقر الوزارة في القاهرة آلية التعاون من أجل زيادة المساعدات والدعم بما يتلائم مع حجم المأساة والأوضاع الكارثية التي يعاني منها السكان في قطاع غزة.  كما أشارت الوزيرة إلى أن كل سكان في قطاع غزة يعانون من إنعدام الأمن الغذائي بسبب الفقر والبطالة والجوع وعدم توفر الغذاء والمياه والوقود . وتناول اللقاء آليات التعاون لتوفير المساعدات وتلبية احتياجات أبناء الجالية الفلسطينية والأسر العالقة في دولة مصر كذلك الأطفال الجرحى اللذين وصلوا إلى جمهورية مصر العربية لتلقي العلاج، وتدارس الطرفان إمكانية تقديم المساعدات الإنسانية لهوؤلاء من شاحنات المساعدات العالقة في الطرف المصري والعمل على تخزينها بشكل جيد.   وشكرت الوزيرة  نظيرتها المصرية على جهودها الحثيثة من أجل توفير المساعدات، مشيدةً بالدور الذي تلعبه مصر حكومةً وشعبا لدعم أبناء شعبنا. بدورها شكرت الوزيرة القباج د. حمد على جهودها والشرح الوافي الذي قدمته الأخير حول الأوضاع السياسية والاجتماعية والانسانية وما يتطلب ذلك من احتياجات عكستها خطة الوزارة للاستجابة لاحتياجات المواطنين.  وفي نهاية الاجتماع أبدت الوزيره تفهمها ورغبتها في دعم كافة القرارات ذات الصلة بدعم قطاع غزة حيث اتفق الطرفان على ضرورة التنسيق المتواصل بهذا الشأن . سبق ذلك لقاء بحثت خلاله وزيرة التنمية الاجتماعية د. سماح أبو عون حمد مع عدد ممثلي المؤسسات الدولية والجمعيات الخيرية خلال لقاء عقد في العاصمة المصرية القاهرة سبل التعاون المشتركة لتوفير  الاحتياجات الحالية للعالقين في مصر وذلك من خلال التعاون مع سفارة دولة فلسطين لدى جمهورية مصر العربية .  وقالت حمد " هناك 100 ألف مواطن فلسطيني عالقين في جمهورية مصر العربية منهم 30 ألف طالب تقطعت بهم السبل بسبب العدوان على قطاع غزة لافته إلى ضرورة تضافر الجهود من أجل تلبية مختلف احتياجاتهم من مساعدات غذائية ونقدية وأثمان أدوية وأجرة منازل اضافة لتقديم الدعم الاجتماعي والنفسي للفئات المهمشة وخاصة الأطفال والنساء وذوي الإعاقة للعلاج ما بعد الصدمة."  

المزيد